الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

أســـــــــرار عن الرجــــل


1- يعذب المرأة كثيرا صمت الرجل ..إنها لاتدري لماذا يصمت ..


لأنها لاتصمت إلا عندما تكون غاضبة أو محبطة أو حزينة ..أما حينما ترتاح فهي تثرثر ...


مالا تعرفه المرأة عن الرجل .. هو أن الصمت هو الحالة الطبيعية لديه ..


فهو يصمت لأنه ببساطة ليس لديه مايقوله ... وتحاول المرأة أن تدفعه للكلام ..


لأنها تعرف أنها إذا صمتت .. فهي تنتظر منه أن يسألها .. عن سر صمتها ..


ثم تبدأ بالأسئلة التي يضيق بها الرجل ذرعا ..ويعتبرها تحقيقا . .


ويصاب بالحيرة أمامها لأنه ببساطة ..لايعرف ماذا يقول ..


لذا فعلى حواء حينما يصمت وترغب في أن يتكلم ..ألا تلاحقه بالأسئلة ..


وإنما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه ..بطريقة سلسة ناعمة .. وسوف يتجاوب معها ...


جربي



*****************************************************


2- تقدم المرأة الكثير للرجل..وتصدم حينما تطلب منه شيئا ثم يصيح في وجهها: لا أستطيع ..مع أنه طلب تافه جدا


مالا تعرفه المرأه عن الرجل هو أنه شديد التركيز فيما حوله وأي تشويش يثير أعصابه حتى وان كان يحبها


لذا فعليها أن تتجنب أن تطلب منه ماتريد حينما يكون منهمكا في أي شيء ..


أي شيء .. حتى لو كان شيئا تافها في نظرها ...
**************************************
تنتظر المرأة من زوجها أن يكون فارسها الذي يحنو عليها ويرق لشكواها ..


ولكنها تصدم حينما تشتكي له ..بأنه يقول ( الموضوع تافه ولا يستحق منك هذا القلق ).. وتظنها لامبالاة منه بها


ومالا تعرفه المرأة هو أن الرجل يقدم لها مايحتاجه هو ظنا منه أنه حل سيريحها مثل مايريحه ..


فهو يحتاج ممن حوله إلى الثقة بقدراته ..وقدرته على حل الصعاب ....


وعند الرجال .. فمثل هذا الرد يعتبر منطقيا جدا ومطلوبا ..


أنه يعني أنت قوي بما فيه الكفاية .. لتتجاوز هذا الأمر بسهولة ...


ولكن المسكينة تغرق في حزنها وتتهمه باللامبالاة ...


********************************************



4- وإلحاقا بهذه النقطة فإن المرأة تستغرب من الرجل عصبيته وعدم تقديره لاهتمامها به ...


وردوده الفظة على أسئلتها التي توحي بالقلق عليه . .


إنها تحتاج الاهتمام والحنان ..وتظن أنه يحتاجه ..


هو يحتاجه ولكن ليس بهذه الطريقة ... ويحتاج منها أكثر إلى أن تشعره بثقتها فيه.. وإكبارها وتقديرها له ...
*************************************




5ـ تستغرب المرأة حينما تذهب مع زوجها للسوق أنه يصبح عصبيا ويستعجلها ..

فيما تريد هي أن تختار على مهل ... وكثيرا ماينتهي التسوق بمشكلة ..

مالا تعرفه المرأه هو أن التسوق ليس مشكلة عند الرجل ..

بل المشكلة في أن الرجل يميل دائما إلى التركيز في نظراته .. تفكيره .. كلماته ..

لذا يتعبه التشويش الموجود في السوق .. كثرة البضائع .. والمحلات .. والبائعين .

. فيما تستمتع المرأة بهذا التنوع .. وهي لاتفهم ,, لم هو عصبي هكذا


******************************

6- ماأن يبدي الرجل ملاحظته على المرأة في زيها ..طريقة كلامها .. حتى تبادر بالتغيير إرضاء له ..

ولكن يحترق قلبها المسكينه حينما لاترى منه هذا التجاوب .. بل تراه عنيدا أحيانا .. في إجابتها لما تريده من تغيير


المرأة ببساطة تسعى لأن ترضي زوجها ..


أما هو فيعتبر محاولة التغيـير تحديا صارخا لشخصيته ..فيقاوم ..


مالا تعرفه المرأة هو أن الرجل لابد من أن يحس بالقبول من المرأة ،


إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيـير حساسة بالنسبة له ...


وأكبر خطا تقـترفه المتزوجات حديثا في حق أزواجهن هو:


أن تدخل بيت زوجها وفي رأسها فكرة تغييره بعدما جعلته يشعر بالقبول ...


تستطيع المرأة لفت انتباه زوجها إلى ماتريد بغير النصح


ولكن بالكلام الرقيق الهادىء الراقي مثلا:


( أحبك كثيرا حينما تجلس بجانبي وأنا متضايقة )


(أنت كبير في عيني وتكبر أكثر حينما تحتويني وأنا أشتكي لك )


*****************************



7ـ أحيانا تلاحظ المرأة .. رغم أنها لم تقصر في شيء .. إلا أن الرجل صار عصبيا فظا سهل الاستـثارة ..


ينـتـظر حدوث أدنى مشكلة .. ليخرج من المنزل ... تغضب هي ..


وبعد يومين .. يعود الرجل إلى وضعه الطبيعي .. وكأن شيئا لم يكن ..


تـنـتـظر منه أن يعتذر .. وهو لايفهم لماذا تعامله بهذه العجرفة ... مما يزيد الأمور سوءا


مالا تعرفه المرأة عن الرجل هو أنه يصاب بدورة عاطفية شهرية .. هذه الدورة لابد منها وإلا اخـتـنـق حبا ..


الرجل بعد فترة يحس بفقدان التوازن .. وبحاجة لأن يعيش مع نفسه فقط ...


يدخل إلى أعماقه ويغلق عليه أبواب كهفه والويل لمن يقـترب .. وهذا سر المزاج العصبي ..


وبعد أن تنتهي الدورة التي تستمر يومين أو ثلاثة على الأكثر ..

يعود وكله حب وشوق إلى زوجته التي لايفهم لماذا هي عصبية غير لطيفة


غالبا .. حينما يدخل الرجل كهفه تلاحقه المرأة تظن أنه غاضب منها .. وملاحقتها تزيده انسحابا ..


على المرأة أن تـترك الرجل براحته .. وتستقبل عودته إليها بحب وحنان ... لأنه كان بحاجة إلى هذه العزلة ..

*********************************
طبعا هذا الكلام لاينطبق على جميع الرجال ( حتى نخرج من فخ التعميم )..

وقد توجد بعضها في رجل ولا توجد في آخر......

الأحد، 15 فبراير، 2009

ليه بنلبس الدبلة في الإصبع الخنصر؟

ليه بنلبس الدبلة في الإصبع الرابع الخنصر؟


هناك تفسير جميل جدا ومقنع يرجع أصله لأحد أقدم الحضارات في الصين

1. (الاصبع الاول) الإبهام ) يمثل والديك. (
2. (الإصبع الثاني) السبابة) يمثل أخوتك) .
3. (الإصبع الثالث) الأوسط (يمثل نفسك).
4. (الإصبع الرابع (الخنصر) يمثل شريك حياتك)
5. أما )الإصبع الأصغر (البنصر) يمثل أطفالك(

في البداية افتح كفيك واجعلهما يتقابلان وجه لوجه كأنك على وشك أن تصفق


والآن لنأخذ الإصبع الأوسط والذي يمثل نفسك خارج المعادلة وذلك بطوي الإصبعين الأوسطين للخلف


والآن اجعل باقي اطراف اصابعك تلتصق مع بعضها البعض


الآن حاول ان تفصل ابهاميك عن بعضهما البعض (والذان يمثلان والديك) ستجد أن بإمكانك ذلك لأن والديك لن يبقيا معك طيلة حياتك


ارجع ابهاميك كما كانا وحاول ان تفصل بين اصبعي السبابة (والذان يمثلان اخوتك) ستجد بأن بإمكانك ذلك لأن أخوانك وأخواتك سيأتي يوم وتصبح لكل منهم عائلة وسينشغلون بأمور حياتهم


والآن أرجع السبابتين كما كانتا وحاول أن تفصل بين البنصرين (والذان يمثلان أولادك وبناتك) يمكنك أن تفصل بينهما أيضا لأن أطفالك أيضا ستصبح لهم حياتهم الخاصة وسيبتعدون عنك


والآن أرجع الخنصرين كما كانا وحاول أن تفصل بين الخنصرين (اصبعي الخاتم) ستفاجأ أنك لن تستطيع أبدا أن تقوم بذلك لأن الزوج والزوجة من المفترض أن لا ينفصلا وأن يعيشا معا على الحلوة والمرة وأن يبقيا معا رغم كل الصعاب و ان يتزوج أولادهم ويموت أبائهم ويبتعد الكل عنهم ولكنهما معا دائما
----------------------------------

الاثنين، 2 فبراير، 2009

هـكــــذا تــضــيـــع أنــوثــتـــــك ....فــاحــتــرســــي

كيف تضـيع أنوثة الـمـــرأة؟


إن عــلا صوتها.. أو أصبح خـشـناً فـظــاً


أو أدمنت « العـبـــوس »


أو تعـامـلت « بعــضـــــلات » مفـتـولة


أو نطقت لفـظاً قـبـيحاً أو فاحـشـا


ًأو تخـلـت عــن الرحـمة تجـاه كائنا ضعـيفأ


و أدمـنـت الكراهـية وفـضلتها عـلى الحـب


أو غـلبـت الانتقام عـلى التسامح


أو جهلت متى تـتـكلم .. ومتى تصـمـت


أو قـصـر شعـرها وطـــــال لسانها


تضيع أنوثة المرأة حيـن تهـمل الـرقة والطـيـبة


وحـيـن تـنسى حـق الاحـتـرام والإكـبار للـرجــل زوجــــاً وأباً وأخــاً .. ومعـلمـــاً


وحـيـن لا توقــر كبـيـراً أو ترحـم صغـيـراً


جمال المرأة ليس في قـوامها .. أو ملامحها فحـسب


ورشاقتها ليست في (الريـــجـــيـم) القـاسي


الأنوثة شيء تـشعـره .. ولا تراه غــالباً


يقــول الرجـــل: أريدها ضعـيفة معي قــوية مع الآخــــــــرين


هذه هي الأنثى الحقـيقـية في نظـــر الرجــل ...


والرجـل يسـتطيع مساعــدة المرأة عـلى الاحـتـفاظ بهذه الأنوثة بأن يحـترم ضعـف المرأة معه .. ولا يسـتغـله


وأن يمنحها القـوة بعـطـفه وحـنانه واحـتـرامه ..

وأن يعـلّمها الضعـف الجـمـيل ولـيـس ضعـف الانزواء وفـقـدان الثقة.


الأنوثة فــن .. والرجل يستطيع بذكائه أن يعـلّم زوجـته هـذا الفـن ..


فـبعـض الرجال يتقن هذا الفـن.. وبعـض الرجال يدفع المرأة إلى أن تتخـلى عـن أنوثـتها وضعـفها وتتمرد عـلى الرجل


لأنه استغـل حـبها وضعـفها وأهانها بدلاً من أن يثني عـليها .. هنا بعـض النساء يتغـيرن إلى النقيض


الرجل الواثق من نفسه يستطيع أن يقود أقوى النساء ويحـيلها إلى كائن وديع يحـتاج منه لمسة حـنان.


والمرأة أيضاً قـد تعـشـق لحـظة ضعـف يمر بها زوجها إنها تراه طفلاً بحاجة لحـنانها


ليس عـيـباً أن يبكي الطـفـل (الـرجـــل) إنه يدفع زوجـته للمزيد من العـطـف والاهـتمام والرعاية


لكن أكثر الرجال يرفـض أن تراه زوجـته في أي لحـظة ضعـف معـتقداً أن قـوته وحـدها هي ما تجعـلها تغـــرم به


.ليس دائماً.. كثيراً ما يكره المرء الأقـوياء وبخاصة في المواقـف التي تسـتدعي الضعـف واللين والـرقة


للقـوة مواقـف لا يليق فـيها الضعف وللضعف مواقـف لا تليق فـيها القـوة


ترى المرأة رجـولة الرجـل في طـفـولته وبراءته وضعـفه ولو في لحظات محـدودة


وترى رجـولته أيضاً في قدرته عـلى حـمايتها وحـماية كرامـتها وكيانها


وفي كرمه معها ومع أهلها


وفي تسامحه مع بعـض أخـطـائها


للأنوثة تفـسـير لدى الرجل وللرجولة مفهوم لدى المرأة وكلاهما يتأرجح بين الضعـف والقـوة


إذا عــاد الإنسان يوماً طـفلاً بأفكاره ومشاعـره وبعـض تصرفاته إذا بكى عـلناً كالأطفـال كان إنـساناً


المرأة تحـب هـذه اللقطة وتحب أيضاً فارسها قـوياً شجاعاً

والرجل يحـب في المرأة طـفـولتها ومشاعــرها البريئة الخالية من الزيف


كلنا بحاجة للأطــفــال كي نتعــلم منهم البراءة


إننا قـد نتعـلم منهم أضعاف ما يتعـلمون منا


في الأنوثة شيء من الطـفـولة وفي الرجـولة شيء من الطفـولة


وفي الطـفـولة أجمل ملامح البراءة والنقاء


هل تستطيعي أن تعــودي طـــفلة.. أحــياناً؟

لا تخجلي من ذلك فـفي هذا كل الجاذبية وكل الصدق أيضا