الجمعة، 6 مارس، 2009

الـــلا رجــــــــــل


اللا رجل
ــــــــــــــــــــ

قد تحب المرأة زوجا بسيطا لا يثير إعجاب كثير من الناس ولكنها هي الوحيدة التي ترى مواطن جماله الحقيقية
وقد تحب المرأة زوجا يجتمع كل الناس على أنه شرير
ولكنها هي الوحيدة التي تستطيع أن ترى إمكانية الخير داخله أي أنه مؤهل للخير

ولكن المرأه لا تحب الرجل الكاذب ولا تحب الرجل الأناني ولا تحب الرجل البخيل أو النرجسي أوالحقود الحسود
ولا تحب الرجل العدواني ولا تحب الرجل المغرور المتكبر
وكلها صفات مترابطة إن وجدت إحداهما وجدت بقية الصفات الأخرى في نفس الرجل

وتشعر المرأة بمرارة إذا أوقعها حظها العاثر في رجل يحمل هذه الصفات وتدرك أنها فقدت حياتها
فإما أنها تتركه وإما تتحمله على مضض وتدريجيا تفقد إحساسها نحو الرجل الذي يصير في عينيها لا رجل
ويظن في نفسه أنه الرجل ... وهذه هي المشكلة فهو لأنه لا رجل في نظرها فهي لا تتوقع منه شيئا ولا تستجيب له ولأنه يتصور أنه الرجل فهو يتوقع منها كامل استجابة الأنثى

المرأة حلم حياتها أن تلتقي بالرجل الإنسان تلتقطه من بين الملايين هذا هو الذي يثير عواطفها
وبالتالي يحرك مشاعرها الأنثويه فتنجذب إليه وتستميت في الارتباط به والحفاظ عليه هذا هو الحس الداخلي للأنثى
وما إن تشعر أن حسها الداخلي قد خانها حتى يسقط قلبها منها وذلك حين تصطدم ببخله أو كذبه أوغروره ونرجسيته وما إن تكتشف صفة واحدة من هذه الصفات حتى تتأكد أن بقية الصفات موجوده في نفس الشخص
هنا يتراجع وبسرعه إحساسها بإنسانيته ومن ثم يتراجع إحساسها برجولته
وإذا بخضوع المرأة المعروف عنها ينقلب إلى رفض وعناد وعداونية وتحد وقدرة هائلة على الإستفزاز
يقشعر بدنها إذا لمسها وإذا جاء بجانبها تفقد الإحساس تماما وتتعقد المشاكل ولا تدري أنها لا تحبه
وقد لا تدري لماذا لا تحبه ولكنها تدري فقط أنها مستفزة منه وأنها تستريح نسبيا إذا استفزته
وهو لا يعرف سببا لهذه المشكلة لأنه لا يعرف أنها لا تحبه فهو يعتقد أنه مؤهل لأن تحبه أي أمراة
فهذا هو شأن الذي يكذب أولا على نفسه وهذا هو شأن المغرور النرجسي
والمرأة معذورة لأن هذه الصفات إن وجدت تتناقض مع الرجولة الحقه
فالكاذب ضعيف
والمغرور لديه نقص شديد في إحساسه بذاته
والنرجسي ليس لديه مساحة حب وعطف على الآخرين
والعدواني يعوض مشاعر الضعف والنقص والجمود الوجداني بعدوانيته
معذورة المرأة لأنها تفقد الإحساس برجولة الرجل حيث يصبح في عينيها وفي قاع وجدانها لا رجل
والآن أيها اللا رجل
عد رجلا بأن تتخلص من تلك الصفات ولن يكون ذلك إلا إذا اكتشفتها بنفسك في نفسك
الموضوع يحتاج لبعض الصدق فكن رجلا ولا تكذب حتى على نفسك